ببكــي وتـــر الربــابـــة
للمُغــــرمين صبـــابـــة
اللـــــي ليلهــــم سنـــــة
أتـاري العشــاق غـلابة
ما عرفتش كِيف غـلابة
إلا امــا عشقــت انــــــا
***
يا ليل يا ليل يا ابو النسايم و النجم و الهوا
إديني جنــاح ارفــرف والفلف فـي الهـوا
يمكـــن تبــرد نيــرانــي
لمـــــا أسيب مكـــــاني
و ان طيفــه تــاني جاني
يقـولـولـه مـش هنـــــا
***
أهرب فين فين من عيونه
بتعديلــي البحــــــور
بتعديلــي المدايــــن
والأيــام والشهـــــور
وتدخل من حيطــاني
وتجينــي وتلتقـــاني
تلاقينــي في مكــانــي
تسهــــر أسهـــــر أنــا
***
كلمني عن حيــاتـه، عن بيتهم الصغيّـر
عن أمه، عن جيرانه، وقمرهم المنوّر
كلمتـه عن جيـراني
وغنيتلـه أغـاني
من يومهـا لم رآني
و لا رايته انا
لينين وتروتسكي.. ما هي مواقفهما الحقيقية؟ PDF
آلان وودز
تيد غرانت

غمض عينيك اتصور انه هالعالم النا
واني بايديك وانه الليل المجنون مغازلنا
تصور سهمك بقلب واني هالقلب
وهيك نحب
تصورني عيد وانت شمعة مضوية بعيدي
وبليلي السعيد قلي اتمني واتمني وزيدي
تصورني زهرة نار وانت هالنار
وهيك نحب
ياليل دور فينا دور حول الحلم بستار صغير
حول القلب هاد المسوية ليل وندور وندور
واهدينا جوانح 100 عصفور رح بدور وطير
فوق سبع بحور علي وطير بيصير
عرس الاعراس بساحات النور
غمض عينيك تصور انه هالعالم النا
واني بايديك وانو الليل المجنون مطيرنا
تصور سهمك بقلب واني هالقلب
وهيك نحب
آلان وودز
تيد غرانت

إن كتابة الافتراءات أسهل من الرد عليها. وقد قمنا في هذا المؤلف بالتعامل فقط مع الأكاذيب والتحريفات الصارخة. لكن كل منهج كوجيتو مونتي جونستون، في الواقع، منهج غريب عن الماركسية. إنه ليس موجها لتوضيح موقف تروتسكي، من أجل الرد عليه، بل يعمل فقط على تزييف أفكار تروتسكي، من أجل جعلها هدفا للسخرية. ليس لمثل هذا المنهج أية علاقة مع منهج ماركس وانجلز ولينين وتروتسكي، الذين أعطوا دائما توصيفا واضحا ونزيها لأفكار خصومهم، من اجل الرد عليها. أقرأ باقي الموضوع »

 

ولا غنى ولا صيت وكأنى بسيط
وبسيط ومعايا الشمس مراية الأرض سراية
واغنى واقول:
… مهما اتأخر الفجـر بيطلع يتمخطر
راكب مهرة ولابس أخضر
ويهـز البيرق والراية
… وعد قريب
عمر لجام الدنيا ما سيّب
أعرف حق الصبر الطيب
وتونس عيني السهراية
… ولا نتخلق
ولا نحزن غير لو نتفرق
اسمك اسمى وانا بتشرق
بنى آدم جرحى ودوايا
… ع اللى فتني
أهوى من الطير اللي يغني
ومن الغـزلان المتأني
اللى يعدي قناية قناية
… ع اللى فتنها
والشــمس بتضحك لودانها
واللي اتملك بره غيطانها
ما عرفش الرايحة من الجاية
آلان وودز
تيد غرانت

 إن عنوان الفصل: “النقاش حول الاشتراكية في بلد واحد” يجعل القارئ يعرف مسبقا المقاربة التي سوف يتخذها مونتي جونستون بخصوص هذه المسألة. انه يفتتحه بتحذير هام:

«إن الخلاف التاريخي الكبير بشأن إمكانية بناء الاشتراكية في روسيا ما يزال حتى يومنا هذا مضببا من كلا الجانبين بفعل عقود من التشويه والتحريف. وهكذا فمن جهة يصور التروتسكيون ستالين وكأنه، منذ عام 1924 عندما صاغ للمرة الأولى نظريته، يضع الاشتراكية في بلد واحد كمقابل لانتشار الثورة إلى بلدان أخرى، ومن جهة أخرى ما يزال المؤرخون السوفياتيون يصورون معارضة تروتسكي لنظرية ستالين كمعارضة للتصنيع الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي وكدفاع عن تصدير الثورة بقوة السلاح. إن كلا الموقفين خاطئين». (Cogito، الصفحة 74)

بعد أن تخلص مونتي جونستون بسهولة بالغة من رجلي القش الاثنين، صار في إمكانه أن يركن إلى موقفه المريح المعهود “في المنتصف بين طرفين”. (من المفترض أن مثل هذه “الموضوعية” المريحة هي جوهر المنهج الماركسي!). ويواصل مونتي جونستون الآن محاضرته:

«كانت حجة ستالين تقول إن انتشار الثورة إلى الغرب هو بدون شك شيء جيدا جدا، لكن وبسبب تأخر ذلك لم يعد لروسيا من بديل سوى أن تحدد لنفسها هدف بناء الاشتراكية مع الاعتقاد بأن لديها كل ما هو ضروري لاستكمال ذلك». (المرجع نفسه) أقرأ باقي الموضوع »

 

عنابي .. يا عنابي يا خدود الحليوة
أحبابي .. يا أحبابي يا رموش الحليوة
يرضيكوا الحليوة يسيبني للنار اللي بتدوبني
إيه قصده الحليوة
***
بتميل العيون على خده بتشاهد جناين ورده
ونسايم عبير بيعدوا لو فات الحليوة
بتهل الروايح منه وبيتقل علينا اكمنه
متأكد وعارف إنه قمورة وحليوة
***
وعيونه يا ناس آه يانا بتصحي قلوب نعسانة
يا مصبح عليه أمانة لا توصي الحليوة
وتقوله انه في أحباب فاتحين للمحبة الباب
من شوق الهوى الغلاب ولا جاش الحليوة
***
يا عيني عليك يا قلبي يا كاتم هواك ومخبي
لا تبوح للحليوه بحبي وانا مالي الحليوه
ولإمتى البعاد متقدر أنا بسأل عليه وبدور
والفكر بهواه متحير ولا جاش الحليوة
يرضيكوا الحليوة يسيبني للنار اللي بتدوبني
ايه قصده الحليوة