Archive for the ‘أغاني وموسيقى’ Category

في بيوت تحضر صورتك
والحزن اللي لون بسمات الطيبين
وتنامي وتصحى صورتك
في الشوق اللي زين أحلام العاشقين
في بيوت تبقى صورتك
في الأمل اللي يهون حسرات الغايبين
بالحلم تجيني صورتك
شمس وبسمة وشهاب وأشواق مذهبة
بالصحوة ع البال دي صورتك
نخلة وظل وسراب ونسماية في الذكرى
تحضر صورتك فجر وغابة
وضباب وحكاوي نهار الغاب
Advertisements

صاحبي آه يا صاحبي
يا صاحبي هات ودنك ليا
طعن الحياة بسيوف خشبية
يا صاحبي تمشي السنين سواح
والأمل مالكش فيه مطرح

إذا كان ذنبي إن حبّكِ سيدي فكل ليالي العاشقينَ ذنوبٌ
أتوبُ إلى ربي وأني لمرةٍ يسامحني ربي إليك أتوب
***
بروحِيَ تلك الأرض ما أطيب الربا وما أحسن المصطافَ والمتربّعا
وأذكُرُ أيام الحمى ثم أنثني على كبدي من خشيةٍ أن تصدّعا
وليست عشيّاتُ الحمى برواجعٍ اليكَ ولكن خلّ عينيكَ تدمعا
كأنا خلقنا للنوى وكأنّما حرامٌ على الأيام أن نتجمّعا
***
غدا منادينا محكما فينا يقضي علينا الأسى لولا تأسّينا
يا جيرة بانت عن مغرم صبّ لعهده خانت من غير ما ذنب
لا تحسبوا البعد يغيّر العهدَ إذ طالما غيّر النأيُ المحبّينا
***
ولا قرب نُعمٍ إن دنت لك نافعٌ ولا نأيُها يُثني ولا انتَ تصبرُ
إذا جئت فامنح طرف عينيك غيرها لكي يحسبوا أن الهوى حيث تنظُرُ
***
يا شقيق الروح من جسدي اهوىً بي منك أم ألَمُ
أيها الظبيُ الذي شَرَدا تركتني مقلتاك سُدا
زعموا أني آراكَ غدا وأظُنُّ الموتَ دونَ غَدي أين منّي اليومَ ما زعموا
أُدنُ شيئأ أيها القمر كادَ يمحو نورك الخَفَرُ
أدَلالٌ ذاك أم حذرُ يا نسيمَ الروح من بلدي خبّر الاحباب كيفَ هُمُ
***
حامل الهوى تعبُ يستخفّه الطرب ان بكى يحق له ليس ما به لعبُ
كلما انقضى سَبَبٌ منكِ عادَ لي سَبَبُ تعجبينَ من سَقَمي صحّتي هيَ العجَبُ
يا غزالاً في كثيبي انت في حسنٍ وطيبِ
يا قريب الدارما وصلك مني بقريبِ
ياحبيبي بأبي انسيتني كل حبيبِ لشقائي صاغك الله حبيبا للقلوب

أقول واّنست بالليل نارا لعلً سراج الهدى قد أنارا
وإلا فما بالُ اُفق الدُجى كأنً سنا البرق فيه استطارا
وهذا نسيمُ شذا المسك قد أًعير أَم المسكُ منه استعارا
بشائر صبح السًرى اّذنت بأنً الحبيب تدانا مزارا
جرى ذكرُ طيبه ما بيننا فلا قَلبُ في الًركب إلا وطارا
حنينا إلى أحمدَ المُصطفى وشَوقا يهيجُ الضُلوع استعارا
ولما حللنا فناءَ الرسول نزلنا بأكرم خلق جوارا
وقفنا بروضة دار السلام نُعيد السلام عليها مرارا
إليك إليك نبيً الهُدى ركبنا البحار وجبنا القفار
دعانا إليك هوى كامنٌ أثار من الشوق ما قد أثار
عسى لحظةٌ منكَ لي في غد تمهد لي في الجنان القرارا
فما ضل من بسُراك اهتدى ولا ذُلً من بذراك استجارا

اسهار بعد اسهار تا يحرز المشوار
كتار هو زوار
شوي وبيفلوا وعنا الحلا كله
وعنا القمر بالدار وورد وحكي وأشعار
بس اسهار
***
بيتك بعيد  وليل ما بخليك
ترجع أحق الناس نحنا فيك
وراح فتح ابوابي وإنده على اصحابي
قل لهن قمرنا زار وتتلج الدني اخبار
بس اسهار
***
والنوم مين بينام غير الولاد
بيغفوا  وبيروحوا ويلملموا أعياد
وما دام إنك هون يا حلم ملو الكون
ش وهم ليل وطار وينقص العمر نهار
بس اسهار
ما وحشتينيش..
ولا حاسس إني بموت تعب
وإن السبب إنك بعيد
وبقالي مدة ما شوفتكيش
فكرت فيكي شوية بس
وبأي روح وبأي حس
كانت عيونك صاحبتي
يا غربتي..
عايش أنا غير ما اعيش
ما وحشتينيش..

ربيعي أين أنت الآن لم تزهر على دربي
ولم ترتعش الألحان حتى الآن في قلبي
مضت بالشوق أيّامي ولم أظفر بأحلامي
فهل أعبر في دربي ويبقى الجوع في قلبي
***
ربيعي أنت في الواحات أم في خاطر الرّوض
وأين تقيم هل ألقاك في شطر من الأرض
حملت رنين أعوادي وطفت السهل والوادي
فلم تبسُم مع الأرض ولم تورق مع الروض
***
ربيع الأرض قد وافى وأشرق فجره الضاحي
وفجرك يا ربيع القلب لم يؤذن بإصباح
فها قد أزهر الغصن وماج العطر واللحن
وأمّا وجهك الضاحي فلم يؤذن بإصباح
أفي خطرات من أهوى ستأتي مالئاً كأسي
وفي عينيّ رفيقي غد ستشرق طارداً يأسي
ربيعي هل ترى تدنو أم الأيّام لا تحنو
فتملأ دائما كأسي بماء الشوق واليأس