Archive for the ‘عمال وجماهير’ Category

صامويل فاربر
  ترجمة: ياسر عزام
الناشر: بالأحمر

المقال هو مقدمة لكتابه الأخير، سياسات تشي جيفارا (كتب هايماركت، 2016)

أصبح أرنستو “تشي” جيفارا أيقونة تجارية على تي شيرت هذه الأيام، ولكن الأهم من ذلك أنه رمز ملهم لجحافل من الشباب المتمردين والثوار في جميع أنحاء العالم. ما يثير السخرية، أن جيفارا سياسيا أصبح أقل ارتباطا بالثورة في كوبا اليوم مما هو عليه في البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، استمر جيفارا في ممارسة نفوذ بالغة الرقة ولكنها حقيقية على الثقافة السياسية في كوبا، ليس كمصدر لمقترحات برنامجية سياسية أو اقتصادية محددة، ولكن كنموذج ثقافي للتضحية والمثالية. وبهذا المعنى المحدود، هتف أطفال المدارس الكوبية بانتظام الشعار الرسمي “seremos como el Che” (سنكون مثل تشي)، الشعار الذي قد يحظى بتأثير متفرق ولكن كبير على المخيلة الشعبية، حتى مع اعتبار معظم الكوبيين لتشي على أنه نموذج فاشل غير واقعي. (المزيد…)

Advertisements
عن الحروب الأوروبية ماضيها وحاضرها PDF
فلاديمير لينين
ترجمة: أحمد رفعت
الناشر: مؤسسة هنداوي
موشيه ماتشوفر، وأكيفا أور
ترجمة: الثوري
النص المترجم هو بحسب ما أعادت نشره مجلة “انترناشيونال سوشياليست ريفيو” في العدد 23 (مايو – يونيو 2002)

نشر هذا المقال بشكل مستقل عام 1969، ثم نشر كفصل في كتاب “إسرائيل الأخرى:الحُجة الجذرية في مواجهة الصهيونية“، ويقدم محاولة لتحليل الطابع الطبقي للمجتمع الإسرائيلي، ويكشف دور الإمبريالية في دعمه ومساندته، كما يكشف عقم الرهان على الطبقة العاملة الإسرائيلية في هذا الوضع لاحداث تغيير ثوري، وأن هذا غير ممكن الحدوث إلا إذا حدثت تغييرات ثورية في المنطقة تفقد الكيان الصهيوني أهميته بالنسبة للإمبريالية وبالتالي دعمها ومساندتها، كما يطرح ضرورة اخضاع كل النضال الثوري داخل المجتمع الاسرائيلي إلى استراتيجية النضال ضد الصهيونية.موشيه ماتشوفر (1936 – ) عالم رياضيات وفيلسوف، وأكيفا أور (1931 – 2013) كاتب وسياسي، من مؤسسي المنظمة الاشتراكية الإسرائيلية (ماتسبن Matzpen) وهي منظمة اشتراكية ثورية معادية للصهيونية نشطت في الستينات والسبعينات.

http://www.isreview.org/issues/23/class_character_israel.shtml

(المزيد…)

مايكل روبرتس
نشر المقال في موقع  Left Voice
ترجمة: دينا سمك
الناشر: بالأحمر

في 14 سبتمبر 1867، تمكن كارل ماركس أخيرا من نشر أول مجلد لرأس المال: نقد الاقتصاد السياسي. وكان ماركس قد اعتكف في غرفة القراءة في مكتبة المتحف البريطاني لأكثر من عشر سنوات من أجل تقديم عمله العظيم في الاقتصاد السياسي في ظل ظروف قاسية من الفقر ومرض وموت أفراد من الأسرة بالإضافة إلى الجهد المستمر في محاولة تطوير منظمة أممية عمالية من أجل النضال من أجل العمال ضد رأس المال. (المزيد…)

فلاديمير لينين
نشر في الإيسكرا، العدد 16، 1 فبراير 1902.3
المصدر الأعمال الكاملة للينين بالإنجليزية، دار النشر باللغات الأجنبية، موسكو، 1961، المجلد الخامس، ص 337 – 343. أرشيف الماركسيين على الانترنت
الترجمة عن الإنجليزية وحدة الترجمة باليسار الثوري

دعونا نبدأ بمثل توضيحي .

سوف يتذكر القارئ الإحساس الذي خلقه الخطاب الذي ألقاه م . ا . ستاخوفيتش محافظ نبلاء محافظة أوريل في المؤتمر التبشيري الذي طالب من خلاله بضرورة أن يعترف القانون بحرية الضمير. لذا تخوض الصحافة المحافظة، التي تقودها موسكوفسكييه فيدوموستى، حملة شرسة ضد السيد ستاخوفيتش. وهي لا تستطيع أن تجد ما يكفى من الأسماء الحقيرة لتصفه بها وتصل تقريباً إلى حد اتهام كل نبلاء أوريل بالخيانة العظمى لأنهم قد أعادوا انتخاب السيد ستاخوفيش محافظاً. يبدو الآن، أن إعادة الانتخاب لها دلالة هامة وتحمل لدرجة معينة طابع احتجاج النبلاء ضد الطغيان البوليسي وانتهاكاته.

(المزيد…)

المقال منشور في مجلة “ريفولوسيون” الصادرة عن الاتجاه الماركسي الأممي في فرنسا بتوقيع CB
ترجمة: عمرو جمال
الناشر: بالأحمر

في 11 سبتمبر 1973، حدث انقلاب عسكري  بقيادة الجنرال ” أوغستو بينوشيه “، حيث انقلب على حكومة الاشتراكي “سلفادور الليندي” فأوقف مجرى الثورة الشيلية وأدخلها في ديكتاتورية عنيفة مدة عقدين من الزمن.

قد كانت لهزيمة الثورة الشيلية آثارٌ على الطبقة العاملة الشيلية ما زالت مستمرة حتى الآن. ومثل كل الثورات العمالية الأخرى، علينا أن نبحث عن الدروس المستفادة ونحاول أن نجيب عن الأسئلة التي تخصّ حركتنا.

في ذلك الوقت، كان شيوعيو العالم متفائلين للغاية. كانت القيادات الشيوعية تتحدث عن “الطريق الشيلي إلى الاشتراكية”، وكانوا يعتبرونه عملية فريدة من نوعها، ولا يمكن أن تتأثر بدروس الماضي.

ولكن، منذ 1971، مهّدت أخطاء القيادة الأرض لانقلاب عسكري. حتى إن رفيقنا “آلان وودز” كتب يوم 21 سبتمبر 1971 مقال : “شيلي: كارثة قادمة”. في هذا المقال، كان الرفيق يتنبّأ بهزيمة الثورة. (المزيد…)

فيل مارفيلت
ترجمة: أشرف عمر
الناشر: بالأحمر

مثَّلَت الثورة المصرية التي اندلعت في يناير 2011 الانطلاقة الأهم للطبقة العاملة العربية على مدار خمسين عامًا (1). كانت ضربةً ضد الرأسمالية في نسختها النيوليبرالية، وإلهامًا للنشطاء عبر العالم. أما الثورة المضادة التي قادها عبد الفتاح السيسي في 2013، فقد أظهَرَت الطاقات اللازمة من أجل إيقاف حركةٍ جماهيريةٍ ضخمة. وقد شَكَّلَ الاستمرار في القمع مشكلاتٍ حادة للنشطا4ء، الذين في الوقت نفسه كانوا واقعين تحت تأثيرِ أزمةٍ في السياسات كان لها أثرٌ على قوى اليسار. وتجسَّدَت أحد ردود الفعلِ على هذه الأزمة في سلبيةٍ وانسحابٍ، حتى من محاولاتِ فهمِ الثورة المضادة، والمشكلات الجمَّة التي يواجهها النظام، والآفاق الأخرى للتغيير. تتناول هذه المقالة أزمة اليسار في مصر في عهدِ القمع، كمثالٍ على المعضلاتِ والإمكانياتِ المرتبطة بتحدي الرأسمالية في عصر الليبرالية الجديدة. وتُركِّز المقالة على دور الدولة وجهود الأحزاب الليبرالية والإصلاحية في مصر للتحالف مع القوات المسلحة – ظاهريًا لمصلحة الحركة الجماهيرية. (المزيد…)