Posts Tagged ‘شعر عامية’

كل الدكاترة قالوا: خير
معندهاش أي حاجة ولا حتى محتاجة لدوا
ما احنا عارفين شهر مارس والهوا
شوية برد ما يستاهلوش، والسن برضه ما تنسهوش
أول مرة أشوف حبيبتي بتتوجع وبتتلوي
ونا عارف أمي ما تشتكيش غير م القوي
عجّزتِ يا امة؟ وشاخ جريدك
ده انت لسة ماسحة الشقة بايدك
عجزت فجأة
ده احنا كل جمعة نبوس اديكي عشان نوضب شقتك وتقولي لأة
عجزت فجأة
ومالك ابيضّيتي ليه؟ ياك حاطة بودرة؟
مش كنت زيي سمرا؟
الدكاترة مش بيحكوا حاجة بينّا
وانا قلبي متوغوش وحاسس ان امي فيها إنّ
طب لو مافيشي شيّ قلقانين عليه .. حجزوها ليه؟
لأول مرة احس دماغي بتشقق وتفكيري بيعمل صوت
مصدقتش ولا اتخيلت وانا واقف في ساعتها بإنه الموت
رسمت الضحكة على وشي وبزيادة
دخلت عليها عارفاني أنا الكداب كالعادة
ومين يقفشني غير امي اللي عاجناني وخابزاني وخالعة بيدها سناني
فعرفت بس من عيني انها شهادة
وشهدت ييجي 100 مرة
ساعتها كل احساسي اللي كان محبوس طلع برة
وهاجت ذكريات عبّت عنيا دموع
واحساس الطريق اللي ملوهش رجوع
حاولت اخدعها واستهبل
بقالك عمر بتمثل
وهي معيّشاك في الدور وصدقت انها بتتخمّ
يا راخل خلي عندك دم
دي حافظة عينيك وتقاطيعك وتهتهتك وألاعيبك
مش هاين عليك الويل
عايزها منين تجيب لك حيل عشان ما يبانش في عنيها العذاب والهم
يا راجل.. خلي عندك دم
كانت باصالي في عينيها السنين بتفوت
وجوايا كلام من كتره عدّى سكوت
كان نفسي أقول آسف .. واقول ندمان .. واقول خجلان
واقول لك إني يا ماية بحبك حب مش معقول
معرفتش ساعتها الحلق كان مقفول
لكن القلب كان مفروط على قلبك وكان بيقول
بحق حروف كتاب الله اللي حافظها على يدك
ومن أيام ما كنت بعد على يدك وعلى عدك
وفرحة خدي يامايا وانا نايم على خدك
وقسما باللي قام حدي وقام حدك
ما حبيت في الوجود قدك
جاي دلوقتي تتنغوج.. بتستعجل في وقت الموت وتتلهوج
مبنحسش بقيمة الثانية غير بعدين
وتسرقنا الحياة ما نفوقش غير والموت مبكي العين
يا شاقة القلب ومسافرة
خدتني الغربة من حضنك سنين كافرة
نسيت نفسي.. انا آسف
قالولي الغربة بتعلم دروس وحياة
وان الغربة يا مايا دي طوق ونجاة
أتاريها حزام ناسف .. أنا آسف
ميعادنا يا مّة في الآخرة
وهي الدنيا إيه يا مايا .. حقة مناهتة ومعافرة
خلاص خلينا للآخرة
حتى تكوني محلوة وعليك العين
واوريكي العيال يا مّة .. بقم بتين
وجبت الواد يا ستي عشان ما تضايقيش
حوصيهم يا ستي خلاص ما تخنقنيش
أفراد عيلة هشام المدهشة
دي تعليمات جدتكم المفتشة
ممنوع تناموا في أي يوم أي يوم .. قبل ما تصلوا العشا

فؤاد حداد

القاهرة

10 نوفمبر 2015

تمر علينا هذه الأيام الذكرى السنوية الـ88 لمولد مولانا وإمامنا ووالد الشعراء فؤاد حداد (30 أكتوبر 1927)، أيضا الذكرى الـ30 لرحيله (أول نوفمبر 1985) بعد أن ترك لنا ثروة من الشعر العامي لا تقدر بثمن، أنتجها خلال عمره القصير الذي لم يتجاوز الـ58 عاما إلا بيومين اثنين، وعمر إبداعي منذ نشر أول أعماله وصل بالكاد لحافة الـ33 عاما بدأ بنشر ديوانه (أحرار وراء القضبان “افرجوا عن المسجونين السياسيين” 1952، وانتهى بنشر 17 عملا فقط له أثناء حياته، لتنشر مؤخرا أعماله الكاملة التي تجاوزت الثلاثين عملا بعد جهد مضني من أبنائه واحبائه قاوم تجاهل امتد عقود لتجربة شاعرنا الكبير.

تراثه الغنائي

خلدت أشعار فؤاد حداد في أذهان وذاكرة الشعب المصري من خلال قيام المبدع الشيخ سيد مكاوي، بتلحين العديد منها، كان أشهرها على الإطلاق تلحينه لديوانين كاملين هما “المسحراتي” عام 1964 ليستقر في تراثنا الحديث كلازمة من لوازم شهر الصوم، بالإضافة للبرنامج الإذاعي الذي حمل اسم ديوان “من نور الخيال في صنع الأجيال” عام 1969، غير كوكبة من أشهر أغنياته (الأرض بتتكلم عربي، وإلا فلسطين، ومصر حياتي…).

ولحن المتميز إبراهيم رجب له مجموعة أغنيات تحت عنوان عام هو “شاعر عباد الله” وهي: “إوعى ما توعاش” غناء/ العربي سلطان، و”حي على بلدنا” الشيخ محمد الفيومي، و”الفن ساس” فكري محمد، و”طالع أخبار الزمن” سعيد العيلي، و”كل أحياء البلد أحياء مدارس” محمد قنديل، و “أنا العرقسوسي” إبراهيم حمودة، و”يا أم التاج الهلالي” محمد رشدي، و”يا عقلي يا للي رسى” غناء/ عثمان بدر. كما أتحفنا المبدع بليغ حمدي بأغنيته الشهيرة “بحبك يا بلادي” عن أحداث ضرب طائرات الاحتلال الصهيوني لمدرسة بحر البقر في فيلم “العمر لحظة”.

وجاء الملحن النوبي الكبير أحمد منيب ليضيف لرصيد حداد الغنائي ويغني من ألحانه “سلمى” التي قام بتلحينها وغنائها أيضا الموهوب أحمد الحجار، ولحن وغنى له منيب أيضا “أه وآه ويا فرحة قلبي”، و”الدنيا برد”، كما قام بتلحين أغنيتي “الليلة يا سمرا، وعقد الفل والياسمين” ليغنيهما محمد منير، الذي لحن له أيضا الرائع عبد العظيم عويضة أغنية “الجيرة والعشرة”. هذا وقد قام المبدعان محمد حمام وسامي أبو زيد بغناء “الليلة يا سمرا” بلحن منيب. كما لحن المتميز محمد الشيخ أغنية “فنان فقير” ليغنيها الممثل محمود الجندي.

كما قام وجيه عزيز بتلحين وغناء (هيلا هيلا، فنان فقير، كاوبوي دينامو، هبلستان، الفن ساس، بين القمرين، وكل أحياء البلد أحياء مدارس) وغنى لشاعرنا الكبير مدحت صالح من ألأحان مختار السيد في تجربته الأولى في التلحين أغنيتي تتر مسلسل “أيوب البحر” إخراج/ إسماعيل عبد الحافظ، وسيمون “زي السحالي” في فيلم “يوم مر.. يوم حلو” من إخراج/ خيري بشارة. كما لحن الموسيقار ياسر عبد الرحمن لحنان ماضي أغنية “مفيش في الأغاني”، ولحن حسين فوزي لعلي الحجار أغنية “حرما يا سيدي”. كما غنى الفنان شربيني وفرقته “نغم مصري” أغنية “اسطنبول”.

كما قام الفنان الموهوب محمد عزت بتلحين أغنية “العروسة” التي غناها علي الحجار بعد وقت طويل من قيام عزت بتلحينها، كما لحن وغنى أيضا (كاوبوي دينامو، طرطور، أبني لفوق، الإشارة خضرا، ملحمة أول مايو، حبوا الوطن، وكل حي في مصر) في تجارب رائعة منفردة تارة ومع فرقة عمال مطابع روزاليوسف الفريدة من نوعها تارة أخرى. وشارك عزت، الملحنين الشابين مصطفى محمد، وعلي إسماعيل تجربة تلحين كل أغنيات حدوتة “الشاطر حسن” التي كتبها فؤاد حداد مع الشاعر متولي عبد اللطيف بسجن الواحات 1962، من خلال عرض مسرحي أخرجته عبير علي في مطلع التسعينيات في وقت ضمت فرقة “العودة” الملحنين الشباب قبل أن تتفرق بهم السبل.

أيضا أنتج الملحن والمطرب أحمد إسماعيل أغنيات لشاعرنا العظيم مثل (ازرع كل الأرض مقاومة، يا شعب يا معلم، حي على بلدنا) و”يا طوبة حمرا” في فيلم “كف القمر”، و”مفيش في الأغاني” في فيلم “العاصفة” وهما من إخراج/ خالد يوسف. وقام حازم شاهين بالتعاون مع فرقته “إسكندريلا” وفرقة “الشارع” التي قام فؤاد حداد بتأسيسها قبل رحيله لتقدم عروضا شعرية وغنائية في إطار أمسيات فنية، ويشرف عليها الآن نجله الشاعر الجميل أمين حداد، أيضا في تجربة حازم مع أطفال كورال الصعيد أغنيات عديدة منها (السويس، الحضرة الزكية، حيوا أهل الشام، قطر الصعيد، جبل الشوق الرمضاني،…). وهناك تجارب أخرى في تلحين أعماله غير معروفة للمبدعين (أحمد صدقي، عدلي فخري، الشيخ إمام، أشرف السركي).

المدهش في أشعار فؤاد حداد المنظومة أن معظمها يصلح -من وجهة نظري- للتلحين والغناء، وبالرغم من قيام عدد من الملحنين باختيار بعض أشعاره وتحويلها لأغنيات، إلا أنه باستثناء تجربة سيد مكاوي الكبيرة مع أشعاره، لم يحظ شاعرنا الكبير باهتمام كبير وسط الملحنين، اللهم من ينتمون لمدرسته في الإبداع التي استقت مادتها الفنية من حياة الناس وهمومهم وقضاياهم وتراثهم الجماعي البديع.

أسباب التجاهل

في رأيي أن هناك ثلاثة عناصر حكموا علاقة فناني الأغنية بفؤاد حداد وأشعاره:

  1. معظم من انتموا لهذه المدرسة كرروا ألحان لأغنيات فالأحمدين منيب والحجار لحنا أغنية “سلمى”، ومحمد عزت ووجيه عزيز ومحمد الشيخ قدموا ثلاثة ألحان مختلفة لـ”فنان فقير”، ولحن الأول والثاني “كاوبوي دينامو”، ولحن عزيز مرة أخرى “الفن ساس، وكل أحياء البلد أحياء مدارس” اللتان لحنهما من قبل إبراهيم رجب، وقدم أحمد إسماعيل وياسر عبد الرحمن لحنين لـ”مفيش في الأغاني” مما قلل من فرص زيادة رصيد فؤاد حداد الغنائي رغم تنوع الألحان وروعة معظمها.
  2. أن من ينتمون لهذه المدرسة لم ينهلوا من كتاباته بالقدر الذي تستحقه، فمنير مثلا غنى له 3 أغنيات فقط، والحجار أغنيتان، وحنان ماضي أغنية واحدة، لو استثنينا ألحان سيد مكاوي الغزيرة، وبعض مما لحنه كل من محمد عزت، أحمد إسماعيل، ووجيه عزيز.
  3. عزوف كثير من المغنين والملحنين عن اختيار أغنيات كتبها فؤاد حداد، وينطبق ذلك على معظم المشاهير من الملحنين والمغنيين.
  4. عدم دخول شاعرنا الكبير نفسه سباق سوق الأغاني بالمعنى المباشر لكتابة أغنيات خصيصا لمطربين أو ملحنين.

إهدار تاريخ فؤاد حداد الشعري مرةبتجاهل طبع أعماله الكاملة إلا بعد وفاته بأكثر من ربع قرن،

وثانية بعدم اختيار قصائده لوضعها في المناهج التعليمية،

وثالثة بتجاهل ريادته وأبوته الشرعية لشعر العامية الحديث في مصر بعد تأسيس متين لعب فيه شاعر الشعب بيرم التونسي دورا كبيرا،

ورابعة بعدم الاحتفاء به في ذكراه من قبل وسائل الإعلام المختلفة،

وخامسة وليست أخيرة، بعدم تدشين جائزة للشعر العامي في مصر تحمل اسمه، أمر متعمد بالتأكيد.

فهناك تجاهل لقصائده التي تصلح لأعمال فنية كبيرة -لو أنجزت- من الملحنين في وقت يذخر تراثه الشعري بالعديد من القصائد التي يمكن خلق تجارب فنية متميزة ومتنوعة من خلال تلحينها. فعلى سبيل المثال لا الحصر ديوان “رقص ومغنى”، وهو من الدواوين التي يمكن تدريسها بالمرحلة الإلزامية، يمكن أن تخرج منه تجربة غاية في الجمال لو تم عمل ألحان ذكية وجريئة ورشيقة لقصائده التي تحاكي الحيوانات وصفاتها التي تتشابه مع تجارب إنسانية.

ولكن التجاهل المتعمد لأشعار حداد مسألة ليست بنت اليوم بل لها تاريخ، أولها: في التجاهل الرسمي المتعمد من قبل الدولة للشعر العامي في مصر بوصفه شعرا للعامة.

ثانيها، في تجاهل فؤاد حداد شخصيا بوصفه شاعرا متميزا ومناضلا ومستقيما مع موهبته ومواقفه، وبالتالي لم يأكل على موائد أي سلطة بل نال هو وأقرانه نصيبا كبيرا من بطشها بقضاء سنوات طويلة في غياهب سجونها.

ثالثها، في تجاهل الميديا لمعظم من قدموا أشعاره في أعمال غنائية كـ”وجيه عزيز، ومحمد عزت، وأحمد إسماعيل، وحازم شاهين” وهم من قاموا بتلحين القسم الأكبر من أشعاره المغناة بعد تجربة سيد مكاوي الثرية والتي يتم التعامل مع أقسام منها بتجاهل متعمد كتوقف الراديو عن إعادة إذاعة برنامج “من نور الخيال وصنع الأجيال” باعتباره جزءا هاما من تراثه، أو الاستعاضة عن حلقات المسحراتي من نظم حداد بمسحراتي أخرى لا تقارن بما كتبه نظمها شعراء أخرين.

رابعها، التردي العام الذي أصاب الأغنية كسائر الأدوات الفنية الأخرى منذ مطلع الثمانينيات رغم المجهود الذي يبذله البعض والذي يعد بمثابة سباحة عكس التيار.

الاستاذ يوسف حلمى..!
أهلا عمي..
لا مش فى البيت، أنا باتكلم م الشارع
حلوة، على رأيك، ما هو بيتنا الشارع
كنت فى سهرة و راجع
قلت أتكلم، و أهو من حظى لقيتك
مع ان تصور؟
و انا بانقل أرقام تليفون من نوتة لنوتة
جيت عندك، قام شىء ملعون قال: لأ، ما خلاص
ومشيت سطرين
والتالت قلت: لا يمكن يوسف حلمي خلاص
ورجعت كتبت الاسم، ماخلصنيش
شوف الاخلاص..
كانت سهرة جميلة..
ايوه الشله اياها.. تسلم وتعيش
كانت و حياة النبى عايزاك
غنينا يا سيدى حاجات سيد درويش
معلهش .. ما هو انت برضه كنت هناك
انت تمللى معانا، وحوالينا، و بيننا
موت مين ده يا بو حجاج اللى يخبيك منا؟!
يعنى كان خبى الشيخ سيد؟ .. ما هو زى الجن،
و لا لحظه بيهمد و لا بيون
فى المسرح، فى المصنع، فى الغيط، فى المدرسة، في السجن
ده وتر مشدود يا ابا
لمسوه من كام ألف سنة و لساه بينزن
وكلام بيرن
رنه طويلة طويلة، بتضحك وتئن
من قلب ربابة النيل على قلبه على قلبك على قلبى
على قلب الشمس الشموسة اللى الليله قعدت جنبى
أيوه كان فينا الليله جماعه جداد
انضمت فوجة جديدة، بنات وولاد
طبعا زى المعتاد
صاحيين .. صاحيين .. صاحيين .. صاحيين
قلنا يا سيدى فضلة خيرك “ما تفوقوا يا مصريين”
و”الحلوة دى قامت” و “السياس”
قلنا “بلادى بلادى”
تعرف؟ .. حسيت احساس
ان الشخص البلطجى ده اللى اسمه الموت
عاجز قدام الناس
قلنا “يا هادى يا هادى”
البنت قالتلى: عرفت منين الغنوة دى؟
قدمتك ليها.. وسبتك واقف وياها
سبتك واقف بتكلمها
وتعلمها، وترعاها
ما هو كله كلام
أنا باتكلم م الشارع
والشارع فيه جامع
والجامع مبنى بقاله ميات م الأعوام
انما شبابيكه كلام وبيبانه كلام
و عرايس افريزه كلام، وحيطانه
و المعمارجى اللى بناه واقف قدامى، وبيكلمنى
بيمد لى ايده، بياخد كبريت منى،
بيولع، و بيضرب لى سلام
يا سلام ..
موت مين ده يا يوسف حلمى اللى يحوشك عنى؟؟
تصبح على خير.
فى يوم من الأيام، راح أكتب قصيدة
عن السما، عن وردة على راس نهد
عن قطتى، عن الكمنجه الشريدة
عن نخلتين فوق فى العلالى السعيدة
عن عيش بيتفتفت فى أوده بعيدة
عن مروحة م الورق
عن بنت فايرة من بنات الزنج
عن السفنج
عن العنب، عن الهدوم الجديدة
عن حدايات شبرا، عن الشطرنج
عن كوبرى للمشنقة
عن بطرمان أقراص منومة
عن مهر واثب من على سور حديد
وف بطنه داخلة الحديدة
عن طفل بقميص نوم
عن قوس قزح بعد الصلا فى العيد
عن طرطشات البحر … ح اكتب يوم
ح اكتب قصيدة
ح اكتبها، و ان مكتبتهاش أنا حر …
الطير ماهوش ملزوم بالزقزقة

أشجان (21)

Posted: 28 يوليو 2015 in نصوص وخواطر
الوسوم:, ,
غمضت عينيا، معرفتش أنام. حاولت أفتحهم وأصحى، مقدرتش، أتاريني كنت بموت ومش واخد بالي.

ذكرنا في الجزء الأول من مقالنا هذا: أنه باستثناء شاعرات كتبن أغنية أو اثنتين على الأكثر، ولو استثنينا لأسباب الصعوبة البحثية في هذا المقال أسماء مثل: دولت حسن حسنى، وفاطمة عبد المنعم، ووفاء عزيز، وملك محمد، وسكينة حسن، وحورية المانسترلي، وعصمت عبد الكريم، ونجاح الغنيمى، وشريفة فتحي، وزينب محمد حسين، لم يشهد تاريخ مصر الحديث نسبيا سوى أربع شاعرات فقط للأغنية، يمكن الحديث عنهن باستفاضة كتجارب يمكن مناقشتها والقياس عليها، وهن: نبيلة قنديل، وعلية الجعار، وكوثر مصطفى، ونور عبد الله. سنحاول هنا التعرض لتجربة الأربع شاعرات ومحاولة رؤية أوجه الإبداع لديهن، رغم وجود بعض الأغنيات القليلة من تأليف وألحان وغناء عايدة الأيوبي، وهو ما سنتعرض له في جزء تالي من مقالنا. (المزيد…)

هيحزّموك …
زي الجنيه ف الأستك
هيسيبولك الفُتات
و يبيعولك الأمل ف الإعلانات
و الهجرة لبلاد البلاستيك
و ف خطبة الجمعة عن الجنة
و قُولِة استنى.. فات الكتير هانت خلاص
لحد ما خيل الحكومة..
يدوسه عَجَل الميكروباص
النظام العالمي بيقتل
أوقات كتير ..
من غير رصاص
الهوا ..
هيحَصّل المَيّة اللي بقت ماركات
تعددية تعني تعدد الشركات
حرية تعني حق فتح القفص ..
على الناس اللي ملهاش باب
الأخطبوط الرأسمالي اتساب
على الناس اللي ملهاش حظ
على الناس اللي ملهاش فرص
حياتك.. مهمة لبياعين الحلم
وفاتك.. مهمة لبياعين القُرَص
حسابك حتى في قبرك ..مهم
رخصة الجنة مهمة لبياعين الرُخَص
و لبياعين الدين
و لبياعين الآخرة اللي هتنصف المساكين
“العالم بيتطوّر” ..
يمشي إسم مسرحية..
أما الحقيقة المضحكة المُبكيّة..
العصاية اللي بتوقّف و بتدوّر.. بتمشي..
من إيد صحاب الجنة..
لصباع صحاب البندقية..
لجيوب صحاب البنك…
دم الغلابة بيتحرق ف التانك…
شامم ريحتهم و انتا بتفوّل ؟…
الغرب هيموّل..
إعمار ِبيار النفط..
لضمان زيادة منسوبات الشفط…
و ضمان بقائك عبد متسوّل…
يا زميل الكوكب المنكوب..
رَكب الحضارة ماشي بالمقلوب…
يا زميل المنطقة المنكوبة…
رَكب الحضارة كان لازم له ركوبة…
العالم .. بيتطوّر…
و انتا شمعة بتتحرق علشان .. برج التجارة ينوّر..
..العصاية هي هي و شكلها بيتحول
العالم بيتغوّل
و انتا واقف ف وش الطيارات بالطوبة..
هتعيش حمار و تموت حمار…
أخرك تحس بإنتصار لما…
بتولّع الأعلام..
و تدوس على صورة إصحاب الدولار و القرار بالجزمة..
القناة ..
في نشرة الأخبار..
هيقولوا عنك فوضوي و قاتل..
نفس القناة وقت اللزوم ..
هتطلّعك مقتول و بتناضل..
فيه ناس كتيرة أكل عيشها الأزمة..
و ده عيبه..
إن هذا العالم صوته من جيبه
و مفيش حقيقة صعب تتأوّل..
و دي ناس تعرف تبيع الآه
زي ما بتعرف تبيع اللأ
الميديا بائع حق… متجول..
بشرى لابناء العالم التالت م العالم الأول
بشرى لابناء العالم الهمجي م العالم الإنسان
العالم الحر اللي ما بيضربش ف المليان
بس بيجوّع بلاد لحد الموت
القاتل الشيك المحترف… ابو طلق من غير صوت
فيه الجيوش ما بقوش.. لابسين هدوم ميري
و الطيارات …ما بقتش بتوّّزع منشورات اليأس
و البنوك ..مش هيسيبوك تتحبس …بالعكس
النهارده حاطط إعلانات ع التاكس
علشان عليه أقساط
بكره تتعلق على هدومك… زي اللعيبة ف الماتشات
عالم جديد ..
هتخشه بمزاجك قبل ما نزُقّك
الكهنة فيه.. لابسين بدل و كرافتات
هيأكِّلوك الحقيقة بمعلقة ف بقك
و كسر حُقّك ياللي مش عايز
عالم ديمقراطي رأسمالي سعيد
الشركة فيه…
اقوى من الاوطان
غضبان ؟…أكيد غضبان
مربوط ف ساقية و بتجري في مكانك
مسجون و مش عارف وش سجّانك
عايز تخبّط كوبايات الحبس ع القضبان
لكن هتعمل إيه …معذور
أمريكا عملت سجن من غير سور
أمريكا رابطة الناس ف بعضيهم
أمريكا رابطة الناس و مربطّاك بيهم
تدّن في مالطا قد ما هتدّن
أمريكا هتفضل بتحب البشر جدا…
و بتعمل جِميل فيهم..
فيها الخير يا هل ترى ولّا فيها فلوس؟
أمريكا فيها الحلم
و بلادنا فيها كابوس
الناس تخاف ..
امريكا تحميهم..
الناس تجوع..
امريكا تديهم ..
تِكسي بالإيد اليمين اللاجئين …بعد ما إيديها الشمال تعرّيهم
شركة بتهِدّ البلاد و شركة تبنيهم
شركة بتبيع السلاح
و شركة بتطبطب على اللي يموت
العالم بيتقسّم دول…
العالم بيتقسّم بيوت…
العالم بيتقسم لبني آدم و لبنكنوت…
مكتوب على شهود البلاد…
الممسوحين بأستيكة…
أنتَ حر …
ما لم تضر…
أمريكا.