Posts Tagged ‘يسار’

بروفات ثورية (2) البرتغال 74 – 1975 ثورة العمال والجنود PDF
بيتر روبنسون
ترجمة أشرف عمر
الناشر وحدة الترجمة – مركز الدراسات الاشتراكية

1- تقديم

تهتم السياسة التي نقرأ عنها في الصحف السائدة، بشكل أساسي، بمناورات الرموز والتيارات البرلمانية، أما عن بقية المجتمع، فلا تلقي الضوء إلا على مرورنا العام على أوراق الاقتراع وصناديقه. تعتمد مثل هذه السياسة على سلبية واستسلام جماهير السكان. لكن ما شهدته البرتغال عامي 1974 و1975 يظهر لنا أن هذه السلبية ليست حتمية على الإطلاق.

تجاوزت أعداد المشاركين في هذا البلد الصغير في المظاهرات النصف مليون متظاهر. في أحياء الطبقة العاملة، تكثّفت النقاشات والجدالات السياسية بين العمال. كان الأطفال ذوي السبعة أعوام على دراية بالأحزاب اليسارية، وجرائدهم، وشارتهم وشعارتهم. والأكثر من ذلك أنهم كانوا قادرين على أن يشرحوا لك لماذا يؤيدون هذا الحزب أو ذاك. ناقش العمال تطورات الأوضاع في فرنسا والبرازيل وإنجلترا والأرجنتين، كما لو كانوا طيلة حياتهم خبراءً سياسيين. كانت ملصقات العصيان المسلح معلنة ومشروعة، وحتى تذاكر الحفلات تتضمن شعارات سياسية مكتوبة عليها.

(المزيد…)

بروفات ثورية (1) تشيلي 72 – 1973 العمال والثورة والعسكر PDF
مايك جونزاليس
ترجمة يحيى مصطفى كامل
الناشر وحدة الترجمة – مركز الدراسات الاشتراكية
سبتمبر 2016

1- مقدمة

لم يكف التاريخ عن تذكيرنا دوما بالحقيقة التالية: لا نجاح لأية ثورة اجتماعية دون وجود حزب ثوري يمثل القيادة السياسية لها، ويحمل معه تطلعات الطبقات الصاعدة في هذه المرحلة التاريخية أو تلك، ويضعها قيد التنفيذ من خلال برنامج سياسي واضح قادر على أن يحشد خلفه كل من له مصلحة في نجاح الثورة وهدم العالم القديم.

إلا أن هذا الحزب لا يمكن بناؤه وإرساء أسسه وتمتين قواعده فقط في خضم الثورة ومعمعة الأحداث، فرغم كل ما يتيحه المد الثوري من فرص للحزب الثوري في النمو والانتشار، إلا أن ذلك لا يمكن أن يتم على نحو صحيح إلا من خلال البناء على قلب صلب سابق في تكوينه على اندلاع الثورة نفسها، أي يُبنى وينضج بصبر ودأب في فترات الجزر والتراجع.

وبهذا المعنى تكون الثورة بالنسبة للحزب هي فترة نمو وحصاد لما تم غرسه وإنباته خلال سنوات الجزر في تربة الصراع الطبقي.

(المزيد…)

ليون تروتسكي [1]
20 مايو 1938
المصدر: أعمال تروتسكي الصادرة بإشراف بيار برويه، رئيس معهد ليون تروتسكي، الجزء 17، صفحات 245-250
تعريب: جريدة المناضل-ة

يحاول بعض محترفي الجملة اليساروية أن “يصححوا” بأي ثمن أطروحات أمانة الأممية الرابعة بصدد الحرب [2]، في تطابق مع أحكامهم المسبقة المتأصلة. ويهاجمون بوجه خاص قسم الأطروحات حيث ورد أن على الحزب الثوري، إذ يبقى في كل البلدان الامبريالية معارضا صلبا لحكومته في أثناء الحرب، أن يكيف مع ذلك سياسته العملية في كل بلد مع الوضع الداخلي ومع التجمعات الدولية، مميزا بدقة دولة عمالية عن دولة برجوازية، وبلدا مستعمرا عن بلد امبريالي. (المزيد…)

لا يمكن بأي حال إنكار موهبة الفنانة التشكيلية إنجي أفلاطون، ولا درجة نضاليتها وإخلاصها لأفكارها التي لاقت بسببها قسطا من تعسف السلطة وضياع أربع سنوات من عمرها قضتها بين أسوار المعتقلات. ولكن بقراءتي لمذكراتها “من الطفولة إلى السجن” الصادرة عن دار الثقافة الجديدة، بتقديم وتحرير صديقها سعيد خيال، في طبعتها الثانية هذا العام، اكتشفت أن الأمر لا يقف عند هذا الحد، بل يحتاج لبعض المناقشة والتحليل لأفكارها ومواقفها التي اتخذتها منهجا وهدفا لها كعضو في منظمة يسارية ومن ثم أصبحت عضوا قياديا لمنظمة الوحدة بين الشيوعيين المصريين في 8 يناير 1958 التي على إثرها تم القبض عليها مع رفاقها بهدف تصفية الحركة الشيوعية والتقدمية والوطنية كما أطلقت عليها إنجي في المذكرات. (المزيد…)

أثار  يوسف  شاهين (25 يناير 1926- 27 يوليو 2008) المخرج المصري الكبير، في حياته الكثير من الجدل حول أعماله وأفكاره. فحياة  شاهين الفنية والتي امتدت لحوالي 58 عامًا، ونتج عنها 36 فيلمًا روائيًا طويلاً، وخمسة أفلام قصيرة، وفيلم واحد بالمشاركة مع آخرين، بالإضافة إلى مسرحية واحدة، لم تخل من الاختلاف والاتفاق معه ليس بوصفه مبدعًا سينمائيًا فقط، ولكن ـ وهو الأهم ـ مع ما عبرت عنه أفلامه من مضامين درامية وأفكار اعتنقها ودافع عنها في وقت ودافع عن عكسها في وقت آخر.

(المزيد…)

تامر وجيه
9 أغسطس 2014
خماسين

قبل أن نبدأ في استخلاص دروس ثورة يناير، ينبغي أن نميز بين ما كان يمكن أن تحققه الثورة، وما لم يكن ممكنًا أن تحققه؛ بين ما فرضته الإمكانيات الموضوعية، وما فشلنا فيه بسبب أخطاء”نا”. وهذا ما نعنيه بـ”حدود الثورة”: الضرورة الموضوعية التي تضع حدودًا على مساحات المبادرة الذاتي (المزيد…)

بقلم: تامر وجيه

8 يوليو 2014

خماسين

بعد ثلاثة أعوام ونصف على اندلاع ثورة شعبية كبرى في مصر، مازال عدد المتبنين للاستراتيجية الاشتراكية الثورية لا يتجاوز بضع مئات. قد يدعو هذا بعض الاشتراكيين إلى الإحباط، وقد يدعو آخرين إلى التساؤل حول الأهمية العملية للمنظور الذي يتبنونه، وقد يدفع فئة ثالثة إلى مزيد من العصبوية احتماء من وحشة العالم بدفء الجماعة المناضلة

في هذا النص نطرح التساؤل حول حاضر ومستقبل الإرث الاشتراكي الثوري في مصر اليوم. نحاول أولا أن نشرح رؤيتنا لعلاقة هذا الإرث بالثورة، وبالثورة المصرية على وجه الخصوص، ثم نسعى ثانيا إلى تقديم تصور أولي لما ينبغي أن يفعله من ينتمون إليه الآن وفي المرحلة المقبلة.

(المزيد…)